هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (2023)

هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (1)

د. فيصل القاسم

حجم الخط

39

هل تعلم عزيزي المواطن السوري الجائع الفقير المنهك المعتر المضطهد المطارد المرعوب المشرد أن من النادر أن حكم سوريا أحد أبنائها، وأن من يحكم سوريا اليوم ليسوا سوريين فبشار البهرزي، ابن المقبور حافظ البهرزي، مؤسس مزرعة ووكر الجواسيس والمافيا والخيانة والعمالة والسلب والنهب، كما ثبت بالدليل القاطع هو كردي كاكائي من خانقين، وليس عربياً، ولا مسلماً ولا حتى علوياً، وبلا يمت للعلويين بصلة، فكما هو معلوم أن لا أقارب ولا مصاهرة ولا حسب ولا نسب، فلا يوجد أقارب أبداً لعائلة البهرزي «الأسد أو الجحش سابقاً» وليس لهم امتدادات لهم في قرى الساحل كما هو الحال بالنسبة للعائلات العلوية الكثيرة بسوريا التي تمتد جذورها لمئات السنين بالجبال الساحلية وتتوزع هذه العائلات من اسكندرون حتى مصياف.
فالعلويون الأصليون سكان الجبال والساحل يرتبطون بعلاقة قربى فيما بينهم وتجمعهم رابطة الدم، وليس لهم أملاك أي أراضي «طابو» باسمهم حتى استلام حافظ الأسد مقاليد الحكم في سوريا، وهذا معروف وممكن الوصول له عن طريق مديرية المصالح العقارية باللاذقية إذ لا يوجد تسجيل لأية ملكية عقارية أو أحوال شخصية باسم أي من آل «الأسد» المفترضين قبل ستينيات القرن الماضي كما هو حال معظم العائلات العلوية الساحلية العريقة التي توثق السجلات، وخاصة سجلات «دولة العلوية» حركة أحوال شخصية لهم (وفاة ولادة زواج) كما بالنسبة لوجود ممتلكات (أراض بيوت عقارات) بأسمائهم ولكن هذا لا ينطبق أبداً على عائلة «البهرزي» الوضيعة الدخيلة ولا يوجد لهم أي أقارب بالساحل وظهورهم يقتصر فقط لمائة وخمسين عاماً حين أتى سليمان البهرزي جد العائلة الوضيع اللص الشهير «سارق الحمير» كما كانوا يسمونه، الذي أتى من خانقين واستقر في أطراف قرية القرداحة، ومن هناك، من أطراف تلك القرية، ومن تلك اللحظة بدأ المشروع البهرزي لدمار وسرقة ونهب سوريا، وكل هذه الحقائق ثبتت بالدليل القاطع وفق اعترافات موثقة لجميل البهرزي(الأسد سابقا) أبو فواز ومنذر أكبر مجرمين ظهرا في تاريخ اللاذقية اللذين روّعا المدينة وأبنائها «العلويين» الأصليين لعقود طويلة، وبتعليمات إرشادية واضحة من مؤسس نظام الجواسيس والخونة والعملاء واللصوص حافظ البهرزي الذي شرح له و«نوّره» عن أصوله الكاكائية الكردية، فحين أراد بشار البهرزي الزواج، قصد أسرة تركمانية، ولم يلتفت لأية عائلة علوية، ولم يفكر بالزواج من امرأة علوية لتعزيز مكانته بين العائلات العلوية بالساحل، ما يدل على استخفافه الواضح بهذه الناحية وعدم إيلائها أية أهمية يعني بصراحة استخفاف بالطائفة كلياً واعتبارها مطية ومركوباً له ولأبيه من قبله واستخدامهم كحراس ومرافقة وخدمة وقتلة ومقتولين يموتون من أجل مجد آل البهرزي، وهذا، لا يقتصر عليه، بل هو الحال بالنسبة لماهر الذي تزوج من الديرية «السنية» منال الجدعان، وبشرى تزوجت من السني آصف شوكت وهو سني من قرية وادي خالد، ما يعني أنهم لا يهتمون أبداً بأصولهم العلوية المفترضة ولا يقيمون لها أو للعلويين أي شأن، أما أسماء البهرزي (الأخرس) فتنحدر من أصول تركمانية وليست سورية أيضا وهذا هو سبب حقدهما على المواطن السوري وتجويعه وقهره وإذلاله ونهبه وتشريده في أصقاع الأرض….وربما كان هذا هو السبب في التنكيل بكل الشخصيات الوطنية السورية وقتلها ومطاردتها وإيداعها السجون حتى ماتت وتموت فيه لليوم…

الأهم من ذلك كله هو شهادة الحاضر، وشهادة التاريخ، وممارساتهم اليومية مما فعلته هذه العائلة المجرمة الوضيعة من فظائع وأهوال قتل وسلب ونهب وتجويع وقهر وتعذيب وسجن واعتقالات وانتهاك للأعراض والحرمات بالعلويين على وجه الخصوص، وبالسوريين عموماً

وهذه شهادة موثقة من المحامي والحقوقي والسجين السابق أكثم نعيسة عن عائلة بيت الوحش (الأسد): «كنا في عزاء لآل مخلوف في بستان الباشا ربما أواسط الثمانينيات، وكانت المناسبة وفاة والدة أستاذ حسن مخلوف المحامي، كان في التعزية كل من جميل ورفعت الأسد، فأدخلنا أستاذ حسن غرفة منعزلة، ودار حديث بيننا حول تاريخ بيت الوحش أو الأسد، فحدثنا الأستاذ حسن عنهم قائلا: «هؤلاء قدموا من الأناضول «غير معروف قرعة ابوهم من أي دين» وكانوا مع عصابات تقوم بسرقة وقتل وحرق بيوت الفلاحين «العلويين والمسيحيين» الفقراء، وكانوا ﻻ يعرفون حتى العربية، وكنا نسميهم «الشتا» عصوا القانون واحتموا برؤوس جبالنا، وحين كثرت مشاكلهم وجرائمهم، فكرنا أن نأتيهم بالحيلة لندجنهم ونأمن شرهم، فأرسلنا إليهم شيخا ثم آخر وآخر، حيث عرضوا عليهم أن يستوطنوا في إحدى قرانا الصغيرة وأن نعطيهم ارضا يزرعونها وبيوتا يسكنونها وتحت حمايتنا بدلاً من حياة التشرد والملاحقة، وهذا ما حصل بالفعل، وسليمان جدهم كان له اسم غريب وبدلنا اسمه إلى سليمان الوحش وبعد أن تدجنوا قليلا غيروا كنيتهم من الوحش الى الأسد» انتهى كلام اﻻستاذ حسن..
وأما الشهادة الأخرى فهي للباحث السوري في العلوم السياسية محمد شهاب الدين الذي كتب.
«ولكي نصل لنتيجة منطقية حول هذا الموضوع فلا بد أن نعرف في بادئ الأمر أن النسابين العرب يعتمدون على عدة طرق في تحصيل نسب القبائل والعشائر والعائلات، أولها هي:
1 ـ وجود اسم العشيرة أو العائلة المراد تفنيد أنسابها للتمكن من البحث عنها في شروحات العرب القديمة وأمهاتها وبإسقاط ذلك على «بنو الأسد» نجد أنه بالأساس لم يُعرف أي اسم عائلة للجد سليمان قبل وقوع قصة «المصارع» وعلى الرغم من أن باتريك سيل نسبه للقبيلة «الكلبية» إلا أنه لم يجرؤ على ذكر اسم عائلته التي تتبع لهذه القبيلة في أي موضع من مواضع كتابه خوفاً من تبعات انكشاف هذه الكذبة في حال وقوع هذا الأمر إضافة لذلك فإن ما يؤكد تضارب المعلومات في هذا المضمار هي رسالة الدكتوراه لـ «نيكولاس فان دام» بعنوان «الصراع على السلطة في سوريا» فقد نسب فيها «بنو الأسد» إلى قبيلة المتاورة ولكنه أيضاً لم يذكر أسم العائلة التي ينتمي إليها سليمان الوحش فهذا التضارب في المعلومات كفيل بإسقاط كلتا النظريتين.
2 ـ تدوين المعلومات المتواترة عن كبار السن التابعين للعشيرة والعائلة المراد تحصيل أنسابها أو من قبل كبار يتبعون لعشائر أخرى محيطين بها جغرافياً، وفي هذا السياق أظن أنه لو كان هناك أي ثغرة تمكن «بنو الأسد» من إثبات نسب لهم من إحدى القبائل المكونة للطائفة النصيرية (العلوية) لما توانت عن فعل ذلك قيد أنملة، لما في ذلك من تعزيز الولاءات الطائفة لعشيرتها وتوطيد حكمها أكثر فأكثر، وعلى الجانب الآخر وفق هذا المضمار فلا بد من الاستشهاد بما قالته الأستاذة سلمى الخير ابنة الشيخ عبد الرحمن الخير- كبير مشايخ الطائفة النصيرية (العلوية)- للدكتور محمود الدغيم عندما كانت مدرّسة (فلسفة) في دار المعلمين بالجزائر أن «حافظ علي الأسد ليس من أهل القرداحة، وإنما جاء جده إليها وقد سكن في البداية عند مدخلها أي خارج القرية، وقد أطلق عليهم لقب بيت (الحسنة) أي الصدقة، لأن أهل القرية كانوا يتصدقون عليهم بسبب تدني ظروفهم المعيشية… فقد كانوا فقراء ولم تكن لديهم أية أملاك في القرية، إلا أنه وأولاده كانوا أشداء في أجسامهم فأطلق عليهم أيضاً لقب (الوحش) ومع وجود الانتداب الفرنسي في سوريا قد تم تسميتهم من قبلهم بعائلة (الأسد) وقام مجلس الطائفة بتعميم لقبهم هذا في القرية وباتوا يعرفون بعائلة الأسد» وتبقى شهادة ولقاء المؤرخ العراقي الشهير عز الدين مصطفي رسول، ونقله اعترافاً صريحاً من جميل الأسد بأنهم أكراد كاكائية من خانقين ولا علاقة لهم لا بالعرب ولا بالمسلمين أو العلويين أم الشهادات المتداولة اليوم.
والأهم من ذلك كله هو شهادة الحاضر، وشهادة التاريخ، وممارساتهم اليومية مما فعلته هذه العائلة المجرمة الوضيعة من فظائع وأهوال قتل وسلب ونهب وتجويع وقهر وتعذيب وسجن واعتقالات وانتهاك للأعراض والحرمات بالعلويين على وجه الخصوص، وبالسوريين عموماً، تثبت حقداً دفيناً ما يؤكد ويثبت، بأنهم ليسوا من صنف البشر، ناهيكم عن أن يكونوا أولاً عرباً، ومسلمين وحتى علويين.
(شكر خاص لأهل القرداحة على توفير المعلومات)

كاتب واعلامي سوري
[emailprotected]

د. فيصل القاسم

اترك تعليقاً

  1. هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (3) يقول عبداللطيف:

    فبراير 13, 2021 الساعة 5:45 م

    كل الذين خربوا البلدان التي يحكمونها او تواطئوا مع المستعمر عادة لايكونوا من أصيلي تلك المناطق.الأصيل وان طغى فإن قبيلته او مجتعمه المتجذر يرده عن غيه ولا يدفعه نحو تدمير البلاد.

    رد

  2. هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (4) يقول ABUELABED:

    فبراير 14, 2021 الساعة 5:11 ص

    اغلب من يحكم عالمنا العربى ليسوا بعرب. لو كانوا عرب او حتى مسلمين لما فعلوا افاعيلهم بالشعوب و لما تعاونوا مع المحتل من صهاينة و صلبيين ضد الشعوب. من يحكم الامة اناس اما ان يكونوا قاطعى طرق ومجرمين اتت بهم بريطانيا او صهاينة اوجدتهم اسرائيل لخدمت اجنداتهم. ولا حول ولا قوة الا بالله.

    رد

  3. هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (5) يقول قطز:

    فبراير 14, 2021 الساعة 9:01 ص

    الدكتور فيصل قاسم يتكلم بلغة يفهمها المواطن العربي سواء كان مثقفا او بسيطا ، هذه العائلة راهنت ع القوة بدلا من الإصلاحات الدستورية و الاقتصادية ، و السبب لرفضها للإصلاحات ببساطة لأنها لا تثق بالشعب السوري و هذا ما يؤكد المؤكد أن هذه العائلة لا تنتمي إلى سوريا ، هذه العائلة للأسف تسببت بكارثة بشرية كبيرة مئات الالاف من السوريين قتلوا اضطهدو الملايين هجروا ، كلفت الحرب نحو ما يقارب 530 مليار دولار من عام 2011 إلى 2019 وفق تقرير نشرته صحيفةفايننشال تايمز نهبت ثرواتهم 80 % من الشعب السوري يعيشون في فقر مدقع ، الليرة السورية في إنهيار متواصل غير مسبوق ، الراتب الشهري يكاد لا يكفي معيشة يوم واحد ناهيك قانون قيصر العقوبات الأمريكية دخل حيز التنفيذ عام 2020 ، بالمختصر المفيد الأسد أو نحرق البلد 🙂

    1. هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (6) يقول ترسانة وأبواق:

      فبراير 14, 2021 الساعة 11:00 ص

      ولكن الدول والتي لم تنبس ببنت شفة عندما انقلب والده وعاشت سوريا في ظل تسلطه والتي تتحالف لوأد الثورة والمستفيدة من دمار سوريا والسوريين والتي تحرك فئات وتسلحها لمصلحتها وتبث مدافعين عن سياساتها لا تريد الأمن والأمان والتطور والاستقرار للشعوب العربية والمسلمة.

  4. هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (7) يقول ابو العز:

    فبراير 14, 2021 الساعة 9:15 ص

    استاذ فیصل لا میراث کل الادب

    رد

  5. هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (8) يقول هوزان هكاري:

    فبراير 14, 2021 الساعة 11:34 ص

    اذا افلس التاجر فتش في دفاتره القديمة ،
    نبش الاصول ليس بالامر السهل لياتي
    الباحث ويقول ان فلان اصله كذا وكذا.
    لو كانت عائلة بشار فعلاً كردية لمنحت
    الالاف من كرد سوريا الجنسية السوريه

    رد

  6. هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (9) يقول Abdallah Hajlarbi:

    فبراير 14, 2021 الساعة 5:35 م

    ما فائدة البحث في نسب حكام سورية؟ جرائمهم تغني عن كل بحث

    رد

  7. هل آل البهرزي «الأسد» علويون؟... تفاصيل موثقة | د. فيصل القاسم (10) يقول مجهول هوية:

    يوليو 25, 2021 الساعة 12:52 ص

    لا

    رد

« الصفحة السابقة123

1 نيويورك تايمز: مفاجأة سيئة في عملية “إعادة” فرنسا لـ24 جمجمة إلى الجزائر 2 شاحنة تدمر عددا من المركبات في العاصمة الأردنية بعد أن فقد سائقها السيطرة عليها- (شاهد) 3 “رئيسنا يريد التحدث معك”.. هكذا اختطفت خلية “الموساد” الماليزية شاباً غزياً مختصاً بالتكنولوجيا 4 التفاصيل الكاملة لعملية تحرير ناشط فلسطيني من قبضة الموساد في ماليزيا 5 جنوب إفريقيا تؤكد دعمها “الحازم” للصحراء الغربية- (فيديوهات) 6 حديث المغرب عن سبتة ومليلية “المحتلتين” ومغازلة إسبانيا للجزائر يشوشان على العلاقات بين الرباط ومدريد
1 جنوب إفريقيا تؤكد دعمها “الحازم” للصحراء الغربية- (فيديوهات)2 ثلاثة مثقفين مغاربيين يحذّرون: أجيال بلدان المنطقة رهينة للخلافات السياسية3 نيويورك تايمز: مفاجأة سيئة في عملية “إعادة” فرنسا لـ24 جمجمة إلى الجزائر4 حديث المغرب عن سبتة ومليلية “المحتلتين” ومغازلة إسبانيا للجزائر يشوشان على العلاقات بين الرباط ومدريد5 المغرب.. وقفات احتجاجية بعدة مدن مطالبة بتحسين الوضع الاجتماعي6 التايمز: تحالف المسيرات الإيرانيةـ الروسية يهدد بعولمة الحرب في أوكرانيا
Top Articles
Latest Posts
Article information

Author: Laurine Ryan

Last Updated: 03/04/2023

Views: 5857

Rating: 4.7 / 5 (77 voted)

Reviews: 92% of readers found this page helpful

Author information

Name: Laurine Ryan

Birthday: 1994-12-23

Address: Suite 751 871 Lissette Throughway, West Kittie, NH 41603

Phone: +2366831109631

Job: Sales Producer

Hobby: Creative writing, Motor sports, Do it yourself, Skateboarding, Coffee roasting, Calligraphy, Stand-up comedy

Introduction: My name is Laurine Ryan, I am a adorable, fair, graceful, spotless, gorgeous, homely, cooperative person who loves writing and wants to share my knowledge and understanding with you.